Home

تفسير وَلَوْ نشاء لمسخناهم عَلَى مَكَانَتِهِمْ

وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَىٰ مَكَانَتِهِمْ فَمَا

  1. قوله تعالى: { ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون} المسخ : تبديل الخلقة وقلبها حجرا أو جمادا أو بهيمة. قال الحسن : أي لأقعدناهم فلا يستطيعون أن يمضوا أمامهم ولا يرجعوا.
  2. وقوله تبارك وتعالى: { وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ } ، قال ابن عباس في تفسيرها يقول: ولو نشاء لأضللناهم عن الهدى فكيف يهتدون؟. وقال مرة: أعميناهم، وقال الحسن البصري: لو شاء الله لطمس على أعينهم، فجعلهم عمياً.
  3. وقوله مكانتهم ومكانهم واحدٌ سقط هذا كلّه لأبي ذرٍّ وسيأتي تفسير أحصيناه في كتاب التّوحيد وروى الطّبريّ من طريق العوفيّ عن بن عبّاسٍ في قوله ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم يقول لأهلكناهم في مساكنهم وقال أبو عبيدة في قوله لمسخناهم على مكانتهم المكان والمكانة واحدٌ)
  4. وقال البغوي في تفسيره: لو نشاء لجعلناهم حجارة، وهم قعود في منازلهم لا أرواح لهم. إن هذا المعنى يتجلى بشكل واضح في هؤلاء العصاة الذين تحولوا إلى حجارة في مكانها.
  5. تفسير ابن كثر | سورة يس الآية 67 | ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعو

قوله عز وجل ولو نشاء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنى يبصرون ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون وما علمناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلا ذكر وقرآن مبين لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين الضمير في. { وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ } أي: لأذهبنا حركتهم { فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا } إلى الأمام { وَلَا يَرْجِعُونَ } إلى ورائهم ليبعدوا عن النار تفسير الآية 67 تفسير وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَىٰ مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُون

ولو نشاء لمسخناهم أي لحولنا صورهم إلى صور أخرى قبيحة عن ابن عباس أي لمسخناهم قردة وخنازير وقيل لمسخناهم حجارة وروي ذلك عن أبي صالح ويعلم من هذا الخلاف أن في مسخ الحيوان المخصوص لا يشترط بقاء الصورة الحيوانية وسمى بعضهم. ولو نشاء لمسخناهم بتغيير صورهم، وإبطال قواهم على مكانتهم أي: مكانهم إلا أن المكانة أخص كالمقامة والمقام، وقرئ: (على مكاناتهم) أي: لمسخناهم مسخا يجمدهم مكانهم، لا يقدرون أن يبرحوه بإقبال ولا إدبار ولا رجوع، وذلك قوله تعالى: فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون أي: ولا رجوعا، فوضع. المصحف الإلكتروني الآية رقم 67 من سورة يس - وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُون للاستفسار والإقتراحات والدعمواتس اب +96599119311بو صالح الصالح رئيس الفريقلمشروع كبار العلماء‏kibaralulama@gmail.com. ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ ﴾: فالأمر لا ينتهي عند العمى والطّمس على الأعين، إنّما هناك ما هو أشدّ، أنْ يمسخهم في أماكنهم ويجمّدهم فيها، فلا يستطيعون حراكاً

(11) من قوله تعالى {ولو نشاء لطمسنا على أعينهم} الآية 66

ولو نشاء لمسخناهم على مكانته

  1. وهنا تأتي الإشارة القرآنية الرائعة لهذا الأسلوب من أساليب العذاب.. قال تعالى: (ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون) [يس: 67]. والإشارة تكمن في قوله (لمسخناهم على مكانتهم) والتي حيرت المفسرين من قبل.
  2. وقال ابن عباس {فَأَنَّى يُبْصِرُونَ } لا يبصرون الحق، وقوله عزَّ وجلَّ: { وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ } قال ابن عباس: أهلكناهم، وقال السدي: يعني لغيَّرنا خلقهم، وقال.
  3. باستخدام الاهتزاز الناتج من الصوت يمكن تغيير التركيبه البلوريه للسائل وتحويله من الحاله السائله الى.
  4. ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيّاً وَلَا يَرْجِعُونَ (67)﴾ [ سورة يس ] أحد الإخوة خرج من بيتِهِ وكان ذا مستوى رفيع علميًّا، خرجَ ولم يعرف العَودة

سورة يس الآية 67 - Quran

ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعو

{ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم} أي على مكانهم الذي هم فيه قعود والمعنى ولو نشاء لعذبناهم بنوع آخر من العذاب فأقعدناهم في منازلهم ممسوخين قردة وخنازير والمكانة والمكان واحد وقيل معناه ولو. { وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ } أي: لأذهبنا حركتهم { فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا } إلى الأمام { وَلَا يَرْجِعُونَ } إلى ورائهم ليبعدوا عن النار. والمعنى: أن هؤلاء الكفار.

بسم الله الرحمن الرحيم مسخناهم وردت مادة: (مسخ) مرة واحدة في القرآن الكريم. في قوله تعالى: ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ﴾ [يس: 67] قوله تعالى: { ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون} المسخ : تبديل الخلقة وقلبها حجرا أو جمادا أو بهيمة في قوله تعالى {ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون} - رقم الآية: 67 في قوله تعالى {مكانتهم ﴿ وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ ﴿٦٧﴾ ﴾ [يس آية:٦٧

ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم . والإشارة تكمن في قوله (لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ) والتي حيرت المفسرين من قبل.. ولكن المعنى الواضح لها هو أن تتحول أجسادهم إلى حجارة لا حراك فيها. وَلَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلى مَكانَتِهِمْ قرأ ابو بكر مكاناتهم بصيغة الجمع والباقون بالإفراد يعنى ولو شئنا لجعلناهم قردة وخنازير فى منازلهم وقيل يعنى لو شئنا لجعلناهم حجارة وهم قعود. ص76 - كتاب الجامع الصحيح للسنن والمسانيد - ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون - المكتبة الشامل وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ [يس:67]، المكانة: المكان الذي يزاولون فيه معصيتهم ويمكثون فيه، لو أردنا كنا مسخناهم قردة وخنازير، وقد فعل بالبعض من عباده، ولو شاء لفعل. وقوله: وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِم قال العوفي عن ابن عباس: أهلكناهم. وقال السدي: يعني: لَغَيَّرنا خَلْقَهم. وقال أبو صالح: لجعلناهم حجارة

القران الكريم الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ

67 وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ (67) 68 وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ (68 {وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِياًّ وَلا يَرْجِعُونَ} (67) أي لو أراد سبحانه أن يعاقبهم في الدنيا لجعلهم أجساداً بلا أرواح، لا يستطيعون الحركة.

• الآية 67: ﴿ وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ ﴾؛ يعني: ولو شئنا لَغَيَّرنا خَلقَهم وأقعدناهم في أماكنهم على الصراط ﴿ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا ﴾؛ أي: فحينئذٍ لا. وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ قِرَدَة وَخَنَازِير أَوْ حِجَارَة عَلَى مَكَانَتهمْ وَفِي قِرَاءَة : مَكَانَاتهمْ جَمْع مَكَانَة بِمَعْنَى مَكَان : أَيْ فِي مَنَازِلهمْ فَمَا.

﴿ وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ (67) ﴾ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ (٦٦) وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَ مرحبا بك في رحاب العلم مسـابقة اختـبر نفـــسـك في تفسير مفردات الـجـزء الثالث والعشرون من القرآن الأربعاء, أكتوبر 13 2021 وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ سورة يس الآية. [٦٧] ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ﴾ [يس: ٦٧] يعني مكانتهم، يُرِيدُ: لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُمْ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ فِي مَنَازِلِهِمْ، وَقِيلَ: لَوْ نَشَاءُ.

تفسير اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم المرسا

  1. معنى و شرح اكتساح في لسان العرب معجم عربي عربي و قاموس عربي عربي فإِذا مشى كأَنه يَكْسَحُ الأَرضَ أَي يَكْنُسُها وفي حديث قتادة في تفسير قوله ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم أَي جعلناهم.
  2. يقولُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالى ﴿وَلَوْ نَشَآءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ {66} وَلَوْ نَشَآءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ.
  3. تفسير موجز للآيات 66 الى 70 من سورة يس . وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَىٰ مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ ﴿٦٧﴾.
  4. بمعنى: مكانكم، وأما مكانتهم ففي سورة يس وهو قوله: * (ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم) * (يس: 76). وفي التفسير: المكانة والمكان واحد، كالمقامة والمقام
  5. وفي حَدِيث قَتَادَةَ في تفسير قوله تعالى : ولَو نَشَاءُ لمسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهم أَي جعلناهم كُسْحاً يعنِي مُقعَدِين جمع أَكْسَحَ كأَحْمَرَ وحُمْرٍ

تفسير سورة يس [ من الآية (59) إلى الآية (67) ] - جمهرة العلو

«وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَىٰ مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْ‌جِعُونَ». همان جا اینها را مسخ شان می‌کنیم در آفرینش، نه عقب می‌توانند بروند و نه جلو، ولی.

{وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ} أي: لأذهبنا حركتهم {فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا} إلى الأمام {وَلَا يَرْجِعُونَ} إلى ورائهم ليبعدوا عن النار. والمعنى: أن هؤلاء الكفار. ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون ولو شئنا لغيرنا خلقهم وأقعدناهم في أماكنهم, فلا يستطيعون أن يمضوا أمامهم, ولا يرجعوا وراءهم. ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون

بالصور: {وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ

وَقَوْلِهِ تَعَالَى: وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ [يس:66] وَقَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ [يس:67 وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ ↓ ولو شئنا لغيرنا خلقهم وأقعدناهم في أماكنهم, فلا يستطيعون أن يمضوا أمامهم, ولا يرجعوا. وقوله (وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ ) يقول تعالى ذكره: ولو نشاء لأقعدنا هؤلاء المشركين من أرجلهم في منازلهم (فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ ) يقول: فلا. تفسير ابن كثير وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ وَمَنْ نُعَمِّرْهُ. قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿وَلَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلى مَكانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ﴾ الْمَسْخُ: تَبْدِيلُ الْخِلْقَةِ وَقَلْبُهَا حَجَرًا أَوْ جَمَادًا.

الآية التالية تشير إلى أحد ألوان العذاب التي يمكن أن يبتلي الله تعالى بها المجرمين في هذه الدنيا، تقول الآية الكريمة: (ولو نشاء لطمسنا على أعينهم) (3)

تفسير ابن كثر - سورة يس الآية 67 موقع طريق القرآن: قرآنٌ

  1. ﴿ومَن نُعَمِّرُهُ نَنْكُسْهُ في الخَلْقِ أفَلا تَعْقِلُونَ﴾ قَدْ يُلَوَّحُ في بادِئِ الرَّأْيِ أنَّ مَوْقِع
  2. عربى - التفسير { ومَن نُعَمِرهُ } عطفاً على جملة { ولو نشَاءُ لمَسخْناهُم على مكانتِهم } [ يس : 67 ] { ولو نشاء لطمسنا على أعينهم } [ يس : 66 ] الآية . وقرأ الباقون بياء الغيبة لأن تلك الجمل الشرطية.
  3. تفسير سورة يس كاملة وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ(66)وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا.
  4. (وَلَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلى مَكانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ) أي ولو أردنا لحوّلناهم عن تلك الحال إلى ما هو أقبح منها، فجعلناهم قردة وخنازير وهم في مساكنهم.
  5. (66) وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ (67) وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَ
  6. لمسات بيانية (1): وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُون

إسلام ويب - تفسير ابن عطية - تفسير سورة يس - قوله عز وجل

  1. رد: { ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم } سماح الأربعاء 29 أغسطس 2018, 10:16 pm سبحان الله يمهل ولا يهم
  2. يَا عَلِيُّ يَا عَظِيمُ يَا حَلِيمُ يَا عَلِيْمُ، أَنْتَ رَبِّي وَعِلْمُكَ حَسْبِي فَنِعمَ الرَبُّ رَبّي ونِعمَ الْحَسبُ حَسْبِي، تَنصُرُ مَن تَشاءُ وَأَنْتَ العَزيزُ الرَّحيم، نَسْأَلُكَ العِصمَةَ في.
  3. وَلَوْ نَشَاء لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا.
  4. تحتوي خزانة الكتب على أمهات كتب العلوم الشرعية بفروعها المختلفة، والتي تعد رافدا مهما للباحثين المختصين وغير المختصين من زوار الموقع، مما يؤدي إلى نشر الوعي الديني لدى المسلمين وتعميق انتمائهم للإسلام وفهم قضاياه.

تفسير سورة يس الآية 67 تفسير السعدي - القران للجمي

* وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ * وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا. قوله تعالى اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون ولو نشاء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنى يبصرون ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا. حزب البحر للإمام أبي الحسن الشاذلي - رضي الله عنه - بسم الله الرحمن الرحيم. يا اللَّهُ يا عليُّ يا عظيمُ يا حليمُ يا عليمُ أنت ربي وعلمُكَ حسبي فنعمَ الربُّ ربي ونعمَ الحسْبُ حَسبي تنصرُ من تشاء وأنت العزيزُ الرحيمُ.

إسلام ويب - تفسير الألوسي - تفسير سورة يس - تفسير قوله

قوله تعالى: {وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ} [يس:67] ، المسخ: تبديل الخلقة وقلبها حجرًا أو جمادًا أو بهيمة. قال الحسن: أي. وقوله: {وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِم} قال العوفي عن ابن عباس: أهلكناهم. وقال السدي: يعني: لَغَيَّرنا خَلْقَهم. وقال أبو صالح: لجعلناهم حجارة تفسير سورة يس. (بسم الله الرحمن الرحيم يس والقرآن الحكيم) قال الصادق عليه السلام: يس اسم رسول الله صلى الله عليه وآله والدليل عليه قوله: (إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم) قال: على الطريق الواضح. ولو نشاء لطمسنا على اعينهم فاستبقوا الصراط فان يبصرون. ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم. فما استطاعوا ضيا يرجعون. ومنه ننكسه في الخلق. افلا يعقلون. وما علمناه الشعر وما ننبغي له

إسلام ويب - تفسير أبي السعود - تفسير سورة يس - تفسير قوله

لهم في الجنة أنواع الفواكه اللذيذة, ولهم كل ما يطلبون من أنواع النعيم. سَلامٌ قَوْلا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ (58 ) ولهم نعيم آخر أكبر حين يكلمهم ربهم, الرحيم بهم بالسلام عليهم اللهم يسر لنا أمورنا، مع الراحة لقلوبنا وأبداننا، والسلامة والعافية في ديننا ودنيانا، وكن لنا صاحبًا في سفرنا وخليفة في أهلنا، واطمس على وجوه أعدائنا، وامسخهم على مكانتهم، فلا يستطيعون. لمسخناهم على مكانتهم: لجعلناهم متجمدين فجأة في مكان معاصيهم. نعمره: نجعل عمره طويلا. ننكسه في الخلق: نجعله يمر في مراحل الضعف والعجز والتراجع فيصير كالطفل لا يعلم شيئا تفسير الاحلام وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ (67) وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ (68. اليوم نختم على افواههم وتكلمنا ايديهم وتكلمنا بما كانوا يكسبون ولو نشاء لطمسنا على اعينهم فاستبقوا الصراط. فاستبقوا الصراط انا يبصرون. ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا

وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا

وإنما قدم ذكر الدنيا على الآخرة لأن السلامة والعافية فيها أصل في تحصيل الآخرة، وكمال فضائلها، إذ لا كمال مع فساد الطبيعة، ولا راحة من مزعجات النفس، ولابد من علم وعقل وعيش في جميع الأحوال، ولذلك قال سيدي بن عطاء الله في. وَ لَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلى‌ مَكانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطاعُوا مُضِيًّا وَ لا يَرْجِعُونَ «67» «عَلى‌ مَكانَتِهِمْ» «1». تفسير نمونه. جلد 7 - صفحه 55 وقال علي بن ابراهيم في قوله: (والذين يدعون من دونه ما يملكون من قطمير) قال: الجلدة الرقيقة التي على ظهر النواة ثم احتج على عبدة الاصنام فقال: (إن تدعوهم لا يسمعوا دعاء‌كم ولو سمعوا ما استجابوا لكم - إلى قوله - بشرككم) يعني. ورقة دعم 1 لمادة التربية الإسلامية للصف الثامن ( الفصل الدراسي الثالث) . ¯من درس (الطريق إلى الجنة) : تأمل الآيات الكريمة , ثم أجب عما يأتي : -. *قال تعالى : إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ. ما هي السورة التي تزيل الخوف ، الخوف هو أحد المخاطر التي تواجه حياة أى إنسان، ولا شك أن أى إنسان خلقه الله، ومهما كانت قوة هذا الإنسان يمر بمراحل الخوف، ولأسباب مختلفة

67-تفسير سورة يس- ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم-ابن عثيمين

4- (ولو نشآء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنى يبصرون . ولو نشآء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون) ***** ملحوظة : معنى العارض الروحانى وهنا تأتي الإشارة القرآنية الرائعة لهذا الأسلوب من أساليب العذاب.. قال تعالى: (وَ لَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَ لَا يَرْجِعُونَ) [يس: 67]

وقول الله تعالى ( ولو نشاء لطمسنا على أعينهم فأستبقوا الصراط فأني يبصرون) يس 7مرات قول الله تعالى ( ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضياً ولا يرجعون) يس 21 مر بحث تفسیر موضوعی پیرامون آیات معاد عدم قرینیت آیه «وَ لَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلى‏ مَكانَتِهِمْ» بر دنیوی بودن آیه پیشین امام طبرانی می‌گوید؛ معنای آیه این است؛ «ولو نشاء ذهبنا. امطار الرحمة اللهم انْصُرْنَا فَإِنَّكَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ، وَافْتَحْ لَنَا فَإِنَّكَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا فَإِنَّكَ خَيْرُ..